لا نحتاج الحقيقة

لا تبحثوا عن الحقيقة، لن اخوض في وجود الحقيقة من عدمها! حتماً هي موجودة والاكيد انها نسبية وليست كاملة نقية. لكن لما تبحثون عنها؟ نحن افضل بدونها، نحن لا نحتاجها ولا نريدها. الحقيقة تقيدنا! غياب الحقائق يعطينا الصلاحيات الكاملة لممارسة الطيش والجنون، ان تصول وتجول وتعبث دون اكتراث. غياب الحقيقة معه يغيب معنى الخطيئة والممنوع.

ولكن ماذا بعد ان تخيلت ماسبق، ماهو سقف جنونك، وماهو  عمق محيطك؟ هل هو راكد ام هائج مضطرب!

امظطرب انت؟ حقيقي هل تعيشون جميعكم في هدوء وسلام داخلي، ام جميعنا مضطربين! نفكر بالمستقبل، نذهب للمجهول، نحاول ان نلامس سقف الغيبيات. نخشى من الفشل. نخشى بل نرتعد من ان نقضي حياتنا في محاولات فقط. لا تقودنا لما نطمح اليه.

اخشى ان ما اقضية الان هو مجرد وقت مهدر لن يعود على مستقبلي بشيء، وان مستقبلي مختلف تمامًا عما اقوم به الان. وما ان تُقرع الطبول لإعلان فصل جديد من حياتي فيُمحى ماسبق!! وكأني طفل  يجلس على دكة في حديقة عامة يتأمل الماره في انتظار ابيه ليأخذ بيده ويمضي.

هل نتشارك هذا القلق والاضطراب ام انا وحدي من يصارع كل تلك الافكار والمشاعر والقلق، قلق المجهول ان اقضي وقتي في البحث عن فتاة احلامي ولا اجدها، ان اركض نحو مستقبلي دون ان اصل له ويظل سراب الى الابد، ان اصرخ بأعلى صوت ولا يسمعني احد. ان  لا اصل الى ذروة الجنون، ان لا انصب خيمتي في جبال كولارادو ان لا اسبح في المحيط، ان لا اصعد منصات التكريم، ان لا انشر كتابًا ان لا ارعى حفلًا. ان لا اركب قطارًا ليلًا يقطع القارة الاوربية، ان لا اعيش مغتربًا.

لا اعلم كم من الحيوات احتاج لافعل كل ذلك، اخشى ان مثيلي في العالم الموازي سبقني اليها.

اصابني التعب اريد ان انام .. الى اللقاء.

رأيان حول “لا نحتاج الحقيقة

اضافة لك

  1. اخشى ان ما اقضية الان هو مجرد وقت مهدر لن يعود على مستقبلي بشيء، وان مستقبلي مختلف تمامًا عما اقوم به الان. وما ان تُقرع الطبول لإعلان فصل جديد من حياتي فيُمحى ماسبق!! وكأني طفل يجلس على دكة في حديقة عامة يتأمل الماره في انتظار ابيه ليأخذ بيده ويمضي.
    مخيف جدا
    وكلامك صادق جدا أيضا وهذا التعمق بالتفكير يقودني نحو الجنون

    Liked by 1 person

  2. يأكل قلبي المجهول ، اي الطرق كان لزامًا علي ان اسلكها لكني ضللت، اي باب كانت خلفه تركن امنياتي البعيدة و حظي القائم لكنني انشغلت بتلميع النوافذ عنه، اي يد صافحتها فغَرّني دفئها و ازاح بصري عن السم الزعاف المتقاطر من اناملها، لذلك انا ف صف الحقيقة، و يأسرني المستبسلين ف البحث عنها، اشعر انهم قومٌ ارهقتهم القرارات الخاطئة، انهكتهم الحقائق المدلّسة، غرقوا ف بحار التيه ما بين ارادتهم ف الصعود و التألق و مابين غياب الحقيقه الذي اخذ منهم الكثير،و حقنا ف ان نمارس الجنون و الطيش، و ان نعزف ع اوتار الحياة اعذب الانغام، و ان نجرب ذاك وذاك ، و نقحم انفسنا ف دهاليز مظلمة بحثًا عن النور ابدا لا يعارض كون الحقيقة واضحة جلية مطلب و غاية،
    لطالما رابتني القتامة، و اخافني ما تحت الغطاء، لذلك عذرًا انا ف امس الحاجة للحقيقة الساطعة..
    ^ تحية لجرأتك ف ان تأكل السنين و اللحظات دون ان يعنيك امر حقيقتها المطمورة.

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: